ما الحياة الا سجن كبير

الموضوع ده مش بيقدم لك أى حلول ومش بيرسملك أى خط تمشى عليه ، لو ده كان تصورك عن التدوينة دى .. اولع بجاز إنت وتصورك بعيد عن هنا .
انت زى أى سمارت فون من نوكيا .. بتتولد بشوية خصائص default بتنزل معاك .. اسم وديانة وجنسية .. وعداد عمر إبتدا لحظة ميلادك ومحدش عارف بينتهى إمتى . لكن زى اى سمارت فون .. من المتوقع انك تعيش عدد من السنين وتنتهى بعدها
فى الواقع انت مُسير مش مُخير . واللى يقولك غير كده يبقى ملعون ابوه . انت لا بتختار اسمك ولا دينك ولا جنسيتك ولا بتتحكم فى سنك .. الأوسخ انك لو حاولت تغير اى حاجه من دى بتتقابل باحتقار من مجتمعك . لو حاولت تغير ديانتك هيتصدى لك رجال الدين اللى انت عليه . ولو حاولت تغير جنسيتك هيتصدى ليك ظباط المخابرات ولو حاولت حتى تغير اسمك هتلاقى الف عقبة وعقبة .
فى الواقع انت مسجون مش حر .. الفرق هو ابعاد الزنزانة ومدى اتساعها . فى البداية كانت الزنزانة عبارة عن رحم أمك .. شبر فى شبر وانت فى النص بتاكل من حبلك السرى الأكل اللى امك بتختارهولها وبيحدده الدكتور .
وكل ما تكبر وتتخيل انك بقيت حر كل ما تكتشف ان حريتك بتتسلب منك اكتر .. ايام الدراسة كانت المدرسة او الكلية هى حدود سجنك . ولما تخلص دراستك بتبقى شركتك هى سجنك الجديد ولو سيبت الشغل بيبقى جيبك هو سجنك . ولو معاك فلوس هيبقى عقلك سجنك وجسمك سجنك وافكارك سجنك .. انت من سجن لسجن لسجن ..  الحل الوحيد عشان تخرج من كل السجون انك تنتحر .. حتى الطريق الوحيد للحرية محفوف بلعنات المتدينين وجُبنك الشخصى .. ناهيك انك مش عارف ايه اللى هيحصل بعد الموت بالتالى مش عارف هل هتخرج من سجن الدنيا لسجن تانى ولا هتنول حريتك .
فى الواقع لازم تعرف ان البشر اللى حواليك مش ناس مساعدة ليك زى مانت فاهم . كلهم ناس بتلعب دور السجان فى حياتك وانت لما بتكتبر بتلعب دور السجان فى حياتهم .. اخوكى  الكبير سجانك .. ابوك سجانك وامك سجانتك ومديرك فى الشغل سجان كبير .. راجل الدين والعالم والدكتور فى العيادة ومراتك فى اوضة النوم دورهم اليومى هو مصادرة حريتك وتضييق الخناق على دماغك ودماغ اللى جابوك .. ولان المثل اللى بيقول ان اللى بيدوق المر بيحاول ينتج بداله العسل مثال خاطىء . وان اللى بيدوق المر بيبقى عاوز يدوق اللى حوالية نفس المر اللى هو جربه فا انت لما بتكبر بتمارس دورك كسجان للاخرين .. انت  سجان لاختك ولابنك وللناس الشغالة تحت ايدك فى الشغل والعيانين عندك فى العيادة وسجان لمراتك واهلك لما يكبروا .. دايرة مفرغة
فى الواقع الناس مش بتحب اى حاجه مختلفة عنهم .. علشان كده لما بتشب بدماغك من ازاز الميكروباص لازم التباع يضربك على قفاك ، واى محاولة منك للحصول على حرية جزئية .. المجتمع كله بيشارك فى ضربك على قفاك عشان ترجع تانى للاطار اللى كلهم ماشيين فيه . لان كلهم عاشقين للعبودية وميعرفوش غيرها .. ابوك مش عاوزك تتاخر بره البيت ومراتك مش عاوزاك تكلم ستات غيرها ومديرك مش عاوزك تاخد اجازة وعسكرى المرور مش عاوزك تعدى الخط الابيض وظابط الجوازات مش عاوزك تعدى الحدود وراجل الدين مش عاوزك تتجرأ على قانون السماء .. قوانين ودواير مفرغة بتلف فيها وشويه تلعب دور السجان وشويه تلعب دور المسجون 
فى الواقع المجتمعات منظومة فاسدة . والجواز مشروع اجتماعى فاشل  ، والشغل مجرد حلبة مصارعة البقاء فيها للاوسخ . والدير بتدفع فيه العشور مقابل الرحمة والجامع مسيطر عليه المتشددين والمعبد مقفول قدامك .. الشيخ بيقولك الإسلام هو الحل والراهب بيقولك طريق يسوع هو الحل والكاهن بيقولك اليهود شعب الله المختار .. سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون سجون

One Response to “ما الحياة الا سجن كبير”

  1. مصراوي Says:

    ايه يا عم البؤس ده.. تركت كل مناظر الطبيعة الخلابة.. و تركت كل مواقف التضحية و البذل و الحب و الوفاء .. و على فكرة ما يعطي الحياة طعمها ان فيها كفاح .. و تعلم من قصة يوسف الصديق و كيف بيع من اخوته ثم القي في السجن لانه لم يرتكب الخطية ثم صعد على عرش مصر.. صدقني حتى اكثر الناس بؤسا يعيشون على ذكرى اللحظات السعيدة .. و اقترح تتفرج على يوتوب الست مبسوطة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: