>عزيزى الذكر الشرقى

>

عزيزى الذكر الشرقى (*)

تحية كاريوكا .. وبعد

أكتب إليك خطابى وأنت تستمع عبر يوتيوب إلى أغنية (الستات مجانين) لفنان الجيل (أبو الليف) ، وأنت تهز رأسك فى رضا ساحبا أنفاس سيجارتك (ميريت)  بنهم أصيل مرتديا الجاكيت الأسمر وبنطلون الجينس الأزرق ..

تحكى لأصدقائك الغير متزوجين عن مشاكل الزواج وقرف الحياة مع إمرأة متطلبة لا تكف عن إعلان تزمرها من صعوبة أعمال المنزل وقرف رعاية الأطفال وهم تنظيم الميزانية ..

يرن هاتفك المحمول بنغمة (شارب تلاته إستيلا) لخالد الذكر محمود الحسينى فترد بإقتضاب على زوجتك المُسجلة فى هاتفك بإسم ( أمن الدولة ) .. تتحدث بعصبية مُبالغ فيها .. الرفض هو الإجابة الأولية لأى طلب تطلبه منك .. لا تقول إسمها أمام أصدقائك أبدا .. تسميها بإسم الجماعة أو الحكومة أو المدام .. على الرغم من أنهم جميعا يعلمون تفاصيل تفاصيل ما دار بينكما فى غرفة النوم ليلة الجمعة الماضية .

تعود للمنزل فتجد (الهانم) لاتزال متسمرة أمام شاشة الابتوب تحديدا موقع الفيس بوك .. تمصمص شفاهك وتترحم على والدتك التى كانت تتجهز لوالدك عند دخولة المنزل كما تتجهز أمينة لسى السيد .. تخلع ملابسك وتلقيها على (الكنبة) .. تجد الطعام فى الثلاجة والشاى فى (الترمس) .. الأولاد ناموا وأستاذ (رمزى) أصبح راضيا أخيرا عن مستوى إبنك فى الفرنسية التى لا تجيد حرفا فيها .

(يهفك) المزاج لممارسة الجنس فتمارسه مع زوجتك النائمة .. تستيقظ بروتينية فقدت دهشتها لتجدك تدك جسدها دكا فتعطيك ما تريده .. تقنع نفسك أنك تمارس الجنس معها من سبيل إفراغ الطاقة الكامنة ليس إلا .. تركيبك الذكورى يجعل أمورا كالرغبة والحب والجنس المتلهف أمورا تقلل من رجولتك .. ترقد بإستمتاع بينما تغيب هى فى نوم ملىء بالكوابيس لتتذكر مشاكلكما المتكررة وكيف إستعملت حقك الشرعى فى هجرها فى الفراش وهددت بإستعمال حقك الأخر بالضرب والزجر ، وكيف أنها عندما هجرتك هى الأخرى ذكرتها بضرورة تلبية إحتياجاتك حتى لا تبيت وقد لعنتها الملائكة .

تستيقظ فى الصباح فتجدها قد إستيقظت وأعدت الإفطار وجهزت طعام الأولاد وأوصلتهم الى (الباص) .. تسعد عندما تتذكر كيف صممت على عدم حرمانها من حقها الطبيعى فى العمل فى لفته ذكية منك . .. ترتدى ملابس العمل وقد وجدتها نظيفة ومرتبة بعد أن ألقيتها بالأمس على (الكنبة) .. تستقل سيارة زوجتك وتتركها لعناء مترو الأنفاق وتحرشاته بدعوى ثقتك فى أخلاقها وقرب عملها من محطة المترو .. تتجه لمحطة البنزين لتملأها بالوقود الذى تدفع نقوده من مرتب زوجتك بعد أن قررت أن تشارك به فى مصاريف المنزل .. تحاول أن تتناسى كيف باعت (شبكتها) عند أول مشكلة مادية قابلتك .. فهذا هو واجب كل زوجة مسلمة تشارك زوجها حياته بأفراحها وأطراحها .

تتصاعد نغمة المشكلات بينكما يوما بعد يوم .. يفشل التدخل العائلى ويلوح الطلاق كحل أخير .. تخبرها أنك لن تطلقها حرصا على السلام الداخلى والمرتب الشهرى والجنس الإسبوعى .. وكحاولة ضغط أخيرة تخبرها أن ساحات المحاكم أمامها لتنال حق (الخلع) .. تمر الأيام وتقيم لدى أمها مع الأبناء .. يصلك مندوب المحكمة أخيرا بحكم الخلع النهائى فتلعن القوانين والدساتير التى تحرض الزوجات على أزواجهن ..

عزيزى الذكر الشرقى …

أنت الأن تجلس مع أصدقائك فى القهوة بملابس متسخة وعقل مشوش .. تعود للمنزل فلا تجد الأولاد .. تشتاق لمشاكلهم البسيطة اليومية التى كنت تضج بها من قبل .. تلقى ملابسك بإهمال على (الكنبة) وتتحمل نفقات (الدليفرى) وقد نقصت الميزانية أكثر من نصفها بعد إنفصالكما …

تقرر المقاومة حتى أخر نفس .. ستنظف الخادمة التى تستقدمها أمك المنزل .. وستبحث عن عمل فى فترة بعد الظهر .. ستستأجر عاهرة فى ليالى الخميس وستشترى الطعام المحفوظ .. سترسل ملابسك للدراى كلين وتستعمل المواصلات العامة توفيرا للنفقات التى لا تتحمل شراء سيارة

تستمر على هذا الوضع شهرا جديدا .. ينتهى بك الأمر فى قهوة أكثر حقارة مع أصدقاء أقل فهما .. تدخن سجائر (كيلوباترا) بقرف يظهر على وجهك الذى طالت ذقنة .. يطير فى الجو شظايا السيجارة فيحرق جزءا من الملابس المكرمشة ويصنع مع الحذاء المقطوع لوحة تصلح كأحدى لوحات فاروق حسنى التى لا يفهمها أحد .

تعود للمنزل فتدخل الى (بروفايل) زوجتك على فيس بوك بالحساب الوهمى الذى فتحته خصيصا لمراقبتها .. تحولت حالتها من Married الى Single .. تتابع بحنق ترحيب صديقاتها وأصدقائها .. تلعنهم واحدا واحدا .. تشترك فى جروب (تحدانى نصرانى أن أجمع مليون مسلم فى هذا الجروب) وتشارك فى عمل Report على بروفايل أميرة طاهر .. تضيف بعض الفتيات ذوات الصور الساخنة وتقوم بعمل Like لصفحة البرادعى وتتابع الأخبار على مصراوى .

قبل أن تنام تهاجمك الخيالات الجنسية المشتاقة للإرتواء الإسبوعى المنقوص .. ينازع خيالاتك إحساسك بالفشل فى إستبدال زوجتك بخادمة وعشيقة ومغسلة ومكوجى .. هناك شيئا ناقصا لا تدرى ما هو .. يسميه العارفين الحب وتسميه أنت (التعود والعشرة) ..

عزيزى الذكر الشرقى ..

كان إسبوعك حافلا .. سرقت الخادمة السمن وهددتك العاهرة بالفضيحة وحرق المكوجى القميص مدعيا أنها (مجرد لسعة قماش) ولم تهتم عاملة الدراى كلين بالبقعة الصغيرة أسفل الكم .. أنفقت (السلفة) التى إقترضتها من العمل عن أخرها وأصبت بالإسهال نتيجة الطعام المحفوظ .. لكم ترتاح من (دوشة) زوجتك والأطفال .. إلا أن إزدحام الأفكار فى عقلك يصنع ضجيجا لا يرحم .

تشاجرت مع مرتادى مترو الأنفاق ودفعت غرامة التهرب من قطع التذكرة بعد وصلة ترجى مُذلة لم تجدى مع ظابط الأمن .. كيف كانت زوجتك تتحمل كل هذه المأسى بشكل يومى ؟

فى المساء أجريت إتصالك الأول بهاتفها المحمول بعد واقعة الخلع .. الكول تون كان أغنية شيرين (إنت أخر واحد) .. أخبرتك بجفاء أن كل شىء قد إنتهى ، وأنها طوت صفحة علاقتكما سويا  .. بدأت أنت فى وصلة إسترجاء جديدة فلما تأكدت أنها لن تجدى نفعا إتهمتها بالخيانة وذكرتها  بالعيش والملح الذى جمعكما .. ولم تغلق الهاتف قبل أن أعطتك وعدا بإعادة التفكير فى علاقتكما .

عزيزى الذكر الشرقى ..

يوم الجمعة العزيز .. تدخل الى فيس بوك منتظرا بارقة امل من طليقتك بعد وعدها الأخير بالتفكير .. تمسح الـ Like من صفحة البرادعى خوفا من مراقبة الأمن .. يطمئن قلبك عندما تجد بروفايل أميرة طاهر قد تم حذفه .. زوجتك .. غيرت حالتها مرة أخرى بدلا من Single الى In relationship .. هذه المرة حددت إسم الشخص .. هذا الشاعر الوغد التى كانت تحرص على حضور حفلات توقيع دواوينة .. هذا الذى لم تكن تفوت أنت مناسبة لتتهمة بإنعدام الرجولة و (السهوكة) .. تحاول إضافته حتى تتمكن من توجيه الشتائم له على البروفايل الخاص به فيخبرك الفيس بوك أنك لا تملك حق إضافة الأشخاص بعد أن أضفت عددا كبيرا من الفتيات ليلة أمس .

تفتح جروب (تحدانى نصرانى أن أجمع مليون مسلم فى هذا الجروب) .. تتوجه بعدد كبير من الشتائم ذات الطابع العقائدى .. تبدأ فى تحميل فيلما جنسيا وتقوم بعمل Report على بروفايل مروة رخا .

* الذكر الشرقى : كائن حى يتمتع بنفس الصفات التشريحية للرجل إلا أنه يختلف عنه كليا فى باقى الصفات كطريقة التفكير والتصرف

9 Responses to “>عزيزى الذكر الشرقى”

  1. Yassin Says:

    >توصيف بارع جداًتحياتي

  2. Anonymous Says:

    >روعه………انت مين وازاى ما وصلتش للعالميه؟؟؟؟؟

  3. قهوة بالفانيليا - شيماء علي Says:

    >مقال ممتاز ..جميل اوي اويمعنى الذكر الشرقي .. فعلا مقال كويس .

  4. qrique Says:

    >مقال رائعتحياتي🙂

  5. Noor Says:

    >موضوع رائع احيى الكاتبه عليه الجواز المفروض مسئوليه مشتركه مش طرف يحترق من اجل طرف اخر كتير كتيير من الازواج الشرقيين مش كلهم بيلقوا كل اعباء الاسره وتربيه الاولاد على الزوجه ده غير النظره لزوجته على انها مجرد خادمه عنده وده دورها الطبيعى لدرجه ان فيه بعض الرجالهبتجوز بعد ما تتوفى والدتهم فقط لمجرد انه يلاقى واحده تخدمه كويس ان الزوجه فى المقال قررت تلحق البقيه الباقيه من عمرها وتترك هذا الزوج الانانى جدا للمصير الذى يستحقه

  6. ثورة Says:

    >أول مرة أعلق عندك يا محمد أجد في مقالك رسما محكما لصفات بعض الذكور بنبرة ساخرة وعنيفة بعض الشيءولا أتوقع أنك تعمم طبعا لأنك أصلا رجل وفكرة التعميم أولى بها النساء المصابات بعقدة من الجنس الآخر الحقيقة الكلام بخصوص علاج هذه النوعيات المضطربة نفسيا والتوعية سيكون كلاما معادا وزيادة هجوم على هجومك لن يكون مفيدا بصورة كبيرة لكن ربما لي تعقيب وحيد قد يكون ذا أهميةهذه النماذج غير السوية لن تميل لقراءة كلامنا واستيعابه والتغيير من نفسنا لو هاجمناها بشراسة كما أن أيضا غير المهتين والمهتمات بقضية التمييز بين الذكر والأنثى لن يميلوا بدورهم للقراءة بصدر مفتوح هروبا من قسوة الكلام احنا شعب مش بيتشد غير للكوميديا والجنس :)وحتى تستهويه مقالاتنا لابد أن نداعب رغباته- بما لا يخالف مبادئنا … ونزين له كلامنا الثقيل بلمحة من المرح أيضا وقليل من اللطف والدعابةأقول هذا الكلام لنفسي أيضا عشان أنا كمان ببقى عنيفة أوي في هجومي :))يعني بصرة يا محمد شكرا لك على المقالة الجميلة وإن شاء الله لن يكون التعليق الأخير :)تحياتي

  7. walaa tulip rose Says:

    >العجيب في البوست انك رجل الكلام ده مستحيل تكتبه الا امرأة ومتزوجة وطبعا ستتهم بانها متعسفة ويمكن مغرورة كمان واكيد سيعف الجميع انها تعاني مشاكل زوجية وانها ترسم نهاية متوقعة تريدها وتتمناها لزوجها لكي يعترف بقيمتها انما يكتب هذه الكلمات رجل فهذا هو الاعجااااااااااااز اخيرا هناك رجل يصف ينصر الزوجة المطحونة المهدور حقها من الذكر الشرقي

  8. ndoob Says:

    >مقاااال ولا اروع

  9. tnt007 Says:

    رائعة جدا، كلنا هذا الرجل

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: