>حدث .. فى حديقة عامة

>

* الصورة للحديقة التى حدثت فيها الأحداث .. يمكنك الضغط عليها لتكبير الصورة

إستيقظت اليوم شاعرا بألم قاس فى صدرى .. كأنما غرز أحدهم سيخا من الحديد فى رئتى اليمنى وأخذ يحركه يمينا ويسارا .. مشكلتى النفسية أننى كلما شعرت بألم فى صدرى أو معدتى ، تذكرت ذلك اليوم الأسود عندما كنت أقف مع جورج فى أحد الميادين العامة ، على إمتداد البصر تمتد حديقة عامة كبيرة ، كانت خالية إلا من ولدين فقيرين يلعبان مع بعضهما البعض ، الأول أكبر من الثانى سنا وجسدا ، كانا يلعبان المصارعة الهزلية ، بينما ظهر على ثيابهم المتسخة أثر الفقر ومن بقع الشحم عرفت أنهما يعملان فى ورشة حدادة أو ميكانيكى سيارات .

بعد دقائق من الحديث مع جورج ومراقبة لعب الأطفال بنصف عين لاحظت شيئا غريبا .. توقفت عن الحديث وأخذت أراقب الأطفال شيئا فشيئا ، نظرت لجورج وقد تأكدت من أن ما يدور فى عقلى يدور فى عقله أيضا …

” العيال دى بتعمل ايه بالظبط ؟! ” جائتنى عبارة جورج لتخرجنى عن صمتى .
” أنا رأيى إنهم مش بيلعبو .. تحديدا الولد الكبير فى السن مش بيلعب .. إنت إيه رأيك ؟ ” هكذا أجبته .

كان الفتى الأكبر سنا يتعمد لمس الأصغر سنا فى مناطق حساسة من جسدة … إعتمد على غباء الصغير وحبه للهو ليمارس هو تحرشة الجنسى بدعوى المرح .. كان الفتى الكبير يقلب الولد الصغير أرضا ويداعبه بقذارة معتمدا على كبر حجمه وقدرته على السيطرة عليه .

أما الفتى الصغير فكان مستسلما تماما .. أعلم أن ست أو سبع ساعات من العمل الشاق فى الورشة أو المصنع تجعل مثل دقائق المرح هذه أغلى بكثير من ثمنها الحقيقى ، ناهيك عن صغر مخه الذى يجعله غير مدرك لحقيقة ما يحدث فى جسده الصغير …

الفرق بين التحرش واللعب شعرة …

” عيال ناقصه ربايه .. سيبك منهم ” . هكذا أخبرنى جورج وهو يرفع (كان) البيبسى إلى شفتيه …
عدنا من جديد لحوارنا وأخذنا الحديث لمجالات أخرى ، بينما كنت أتابع بطرف عينى ما يحدث فى الحديقة بين الولدين .. أولا تأكدت أن ما يحدث هو صورة من صور التحرش الجنسى ، وثانيا تأكدت أن الولد الصغير ضحية خدعه لا يفهمها عقله ولا يستوعبها جسده .

فى لحظه واحدة ألقيت علبة الكولا أرضا وأندفعت نحو الحديقة .. وجورج ورائى

رغم أن المسافة كانت بعيدة إلى حد ما إلا أن الغضب جعلنى أركض بأقصى سرعة نحو الفتيين .. كانا متلاحمان أرضا وقد أعتلى الفتى الكبير صديقه كانما يتعاركان ، بينما أعلم جيدا ما يريده الأخر .

فى ثانية أصبحنا أنا وجورج ننظر للولدين … كنت أحضر الكثير من الكلمات حول عدم صحة ما يحدث ، وكنت أود أن أنصح الفتى الصغير الا يدع أحد يعبث فى جسدة , وقررت أن أحدث الفتى الكبير بشدة عن مدى سوء تصرفه ..

لم ينتبه لنا الفتى الكبير إلا بعد ثوان معدودة … نظر إلى …

” إنت بتعمل إيه في صاحبك ؟ “

هكذا سألته بإسلوب يحمل من الإتهام أطنان ما يحمل من التساؤل …

كان يحرك شفتيه عندما ركلته الركلة الأولى …

من مكانه فوق الفتى صغير السن طار ، حتى خيل لى أنه لن يتوقف عن الطيران .. إنحنى أرضا ممسكا صدره وهو يتلوى … بينما الفتى الصغير على الأرض مذهولا مما يحدث .

بعد خطوتين كنت أقف أمامه من جديد … نظرت فى عينه ونظر فى عينى .. بين الألم والخوف لمحت نظرة أخرى أكرهها … نظرة المكر واللؤم …

ركلته بقدمى من جديد فى معدته بأقصى قوة … صدرت عنه أهه مكتومه وتكوم على الأرض …

شخصيا .. لا أضمر شرا تجاه شابين يمارسان المثلية الجنسية بمحض إراداتهم .. أما أن يعبث أحدهم بجسد الأخر (والإثنان قاصران أصلا) وأن يستغل أحدهم جهل الأخر وعدم فهمه لحقيقة الأمور .. فهذا كثير …

هكذا جرى الولدين من أمامنا وهما ينظران لنا برعب … تلفتت لأجد جورج ينظر إلى مندهشا ..

” كان المفروض تفهم الواد الكبير إن اللى عمله غلط “
” كان لازم تقول للصغير محدش يلعب فى جسمه كده تانى “
” الضرب مش هيفهم الكبير ومش هيعلم الصغير “
” مش بعيد يعمل فيه كده تانى فى مكان مش هتكون موجود فيه .. الضرب فاد فى ايه “

كانت هذه عبارات جورج طوال طريق العودة من المشوار الذى فسد بهذا الموقف .. ما أحزننى حقا أننى كنت أعلم جيدا كل ما قاله جورج ، أنا شخصيا خططت لسيناريو كهذا وأنا متجه نحو الولدين .. لكن المشهد إستفزنى للغاية ففقدت السيطرة على جسدى ووجهت الركلات للفتى دون جدوى مستقبليه من هذه الركلات .

هكذا لم أعانى يوما من ألام فى الصدر أو المعدة إلا وتذكرت هذه القصة ، وأشعر فى كل مرة أعانى فيها ألاما أن ما يحدث إنتقام إلهى على غبائى فى التصرف فى هذا اليوم ، ودرسا قاسيا فى أن التصرف الإنفعالى قد يريح الإنسان مؤقتا ، إلا أنه يؤلمه زمنا طويلا .

أما عن الدوافع التى تجعل من فتيان فى عمر الزهور يلمسون أجساد بعض بإسلوب غير برىء فى مكان عام … فهذه قصه أخرى .. وموضوع أخر .

محمد حمدى 

8 Responses to “>حدث .. فى حديقة عامة”

  1. فتاه من الصعيد Says:

    >احيانا يعمينا الغضب عن التصرف الصحيحالف سلامه …. ان شاء الله تكون بخيرتحياتي

  2. ماتخافوش Says:

    >سيدي الكريم هذا الموضوع ناتج عن مجموعه من الازمات ازمة مجتمع بالدرجة الاولي الذي سمح لمثل هذه الافعال ان ترتكب علي مراي من الناسوهي ازمة اخلاق بالدرجة الثانية التي اندثرت من هذا الوطنوهي ازمة حكومة بالدرجة الثالثةالتي اهملت هؤلاء الاطفال حتي صارو يعملون في سن اللعب

  3. الشموع السوداء Says:

    >ربما اعماك الغضب فعلا لحظتها ولكن لو كنت حاورتهم بالعقل كما تمنيت وتمنى صديقك لما وصلت معهم لشئ الا لنفس النهاية وبنفس عدد الركلات لانه ببساطه كلامك ما كان ليفرق مع الكبير لانه على دراية تامة بما يفعل ولن يتوقف بسبب كلامك ولا كان سيفهم الكبير لانه بالفعل كان قد استلذ هذا الجهلوفي النهاية الاثنان لن ينظرا اليك إلا من منظور الشخص المثقف الذي يريد ان يتعالى ويتفلسف عليهم لايمانهم الشديد بان طينتك المتعلمة تختلف عن طينتهم الفقيرة المتردية في الجهل والوحل وشكرا

  4. ميشيل حنا Says:

    >بوست جميل ومؤلمتسلم إيدك

  5. mostafa rayan Says:

    >مش عارف اقول ايه انا بردو لوكنت مكانك كنت هغضب وهتنرفز وهعمل زي مانت عملت الخوف يا صديقى ان تكون الحقيقه كما قالت الشموع السوداء ان قولك لم يكن لغير شيءلك كل التحيه يا اخى

  6. ReEm Says:

    >الموضوع ده بقى مرعب جدا و احتماليه حدوث بقت عالية فعلا من القريب قبل البعيدالمفروض معروف بس صعب تطبيقه في كل المواقفبس هل كان النصح اصلا هينفع في حالة الولدين دول و هياخدو بكلامك ؟

  7. اسمي أحمد .. لو مخانتنيش الذاكره !! Says:

    >ما شاء الله … ايه الإبداع ده ؟ .. اسلوب راقي و متميز ما شاء اللهاول مره ازور المدونه بس ان شاء الله نتابع دايما مع حضرتككل المدونين بقو بيكتبو باحترافيه و انا اللي وقعت من قعر الأفه يعني ؟هههههههههيا ريت اتشرف بحضرتك في مدونتي المتواضعهhttp://ra7alaat.blogspot.com/شكرا لوقتك

  8. Ramez Al Gawly Says:

    >اسلوبك جميل وبسيط ويصل للمتلقى من اقصر الطرقاستمتعت وتالمت بقراة هذة القصة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: