>عن وهم التجلى أتحدث

>

بظهور العذراء مؤخرا فى العديد من الكنائس المصرية ، يكسب العلم والإلحاد والعلمانية أرضا جديدة على حساب الدين والتدين والمتدينين!
إن كل من تهافتوا على الكنائس فى إنتظار ظهور العذراء أكدوا بما لايدع مجالا لشك أن الإنسان مازال فى شك من إيمانه مهما بلغ يقينة .. مازال ينظر للسماء منتظرا إشارة هنا أو هناك تؤكد له أن ما أمن به طوال حياته ولم يراه بعينه لم يكن محض هراء حتى لو كانت هذه الإشارات مجرد خطوط ليزر من صنع البشر

فى بلد لا يتقبل فيه مشجع نادى كرة القدم رأى المشجع من النادى المنافس ، يكون تحدثى فى مسألة ظهور العذراء أمرا شائكا .. حيث تهم التشدد وإثارة الفتنة الطائفية تطاردك إذا أنكرت ظهور العذراء ، وتهم التبشير بالمسيحية والتخلف العقلى تطاردك إذا أمنت بظهور العذراء

كل ما أريد قوله أن أيا ما كان ظهر فى سماء القاهرة فى الليالى الماضية ، فإنة ليس العذراء بأى حال من الأحوال .. وإذا كان الحديث عن ظهور السيدة عائشة أو السيدة فاطمة أو حتى السيدة فيروز فإننى لم ولن أصدقه بأى حال من الأحوال حيث لادخل للإنتماء الدينى هنا بقناعاتى عن عدم وجود معجزات

ما يحزننى حقا هنا هو التفكير الجمعى لجموع المصريين الذين يأسوا من الحصول على حقوقهم المشروعة على الأرض فتوجهت عيونهم للسماء تبحث عن الإشارات والعلامات حتى لو كانت منبعثة من خطوط ليزر أو أضواء كشافات أو أيا ما كان .. المهم أنها تبعث فى النفس أملا مزيفا بغد أفضل

ما حدث من تجمهر ودعوات ودموع أمام الكنائس المصرية فى الايام الماضية لم يكن سوى نشوة جماعية أصابت الجميع بلا إستثناء .. حتى المتشككين وغير المصدقين بكوا ودعوا من قلوبهم وكأنما إمتلأت سماء القاهرة يومها بمخدر قوى غيب عقول الجميع ، حتى الذين لم يتم تخديرهم تظاهروا بالخدر ليعيشوا ولو لحظة أمل زائف.

السؤال الأول الذى يطرح نفسة بقوة الأن : لماذا لم تظهر العذراء إلا اليوم ؟ لماذا لم تظهر يوم إحترق مسرح الدولة بمن فيه  من فنانين وجمهور ؟ لماذا لم تظهر يوم إحترق قطار الصعيد أو غرقت عبارة السلام ؟ لماذا لم تظهر العذراء فوق كنيسة القيامة إبان مجزرة غزة ؟ أين كانت العذراء من كل ما حدث ؟ ولماذا تظهر الأن إن لم تكن ظهرت فى هذه الأحداث؟

السؤال الثانى : ما الذى حدث عندما ظهرت العذراء؟ أتوقع من العذراء أن تظهر فتكسو العرايا وتطعم الجوعى وتنشر الخير .. أتوقع أن تظهر العذراء فتمسح الظلم وتنتقم للمظلومين وتفتك بالظلمة .. أتوقع أن تظهر العذراء فتحدث اى تغير “مادى” يذكر إلا أن ظهورها لم يغير شيئا فى الامر .. على الرغم من أن المسيحية ديانة عودتناعلى قوة  معجزاتها وتأثيرها العملى على البشر على سبيل المثال لا الحصر يسوع المسيح أحيى الميت وارجع البصر للكفيف وشفى الأبرص … كلها معجزات مادية قوية لا يستطيع أن ينكرها أحد .. لكن ما الذى أضافتة العذراء بظهورها ؟

السؤال الثالث : لماذا يصاحب ظهور العذراء حالة من التشويش وعدم اليقين؟ لماذا تترك العذراء الفرصة للمشككين ليتشككوا والمكذبين ليكذبوا ؟ تستطيع بقدرتها أن تتجلى فيضرب البرق الأرض ويهطل المطر وتنزل العذراء فى موكب مهيب من السماء فيلمسها من يريد ويصورها من يريد .. تتحدث للناس بأسمائهم وتمسح على رؤوسهم بالخير .. يومها لن يجروء أحد على التكذيب .. لماذا فى كل مرة تظهر فيها العذراء نحتاج لخبراء فيديو لعمل دوائر على اماكن ظهورها ؟ لماذا لا يتناسب تجسدها مع قيمتها العظيمة ؟

ولماذا لا تظهر سوى العذراء ؟ لماذا لا يظهر يسوع أو يوسف النجار مثلا ؟ لماذا تظهر العذراء دائما على الرغم من أنها موضع خلاف دائم بين الأرثوذوكس والبروتستانت

السؤال الرابع وهو الأهم من وجهة نظرى : لماذا يحتاج الرب أن يرسل العذراء أصلا؟ معجزة؟ هل يحتاج الرب معجزة بعد كل ما يحدث ؟ تكون الجنين فى بطن أمه معجزة .. نزول اللبن من ثدى الأم بمجرد الولادة معجزة .. تناسق أجهزة الجسد وتناسق كل ما حولنا هو فى حد ذاته معجزة يومية لا يحتاج الرب لتأكيدها بظهور خارق

فى الفترة السابقة كنت أحدث الكثير من أصدقائى المقربين من المسيحيين .. 99% منهم مؤمن بظهور العذراء , أحدهم أخبرنى أن السبب فى ظهورها الأن هو ما حدث فى مباراة مصر والجزائر! .. حقيقة أنا شخصيا لا أعلم هل ظهور العذراء بسبب ماتش كرة قدم يعزز من قيمتها كرمز دينى أم يخسف بها الأرض فى واقع الأمر ؟!

البعض يقول أنها ظهرت إلا أن غير المؤمنين لا يروها , وهذا يذكرنى بقصة الترزى اللئيم الذى اقنع الملك انه صنع له ثوبا رائعا لا يراه غير الملتزم بعمله .. وانتشر الخبر فى المدينه وخرج عليهم الملك عاريا تماما فأخذ الجميع يمدحون ملابسه خوفا من اتهامهم بعدم التزامهم فى اعمالهم !

وحقيقة لا أريد أن يتحول هذا الموضوع لساحة نقاش بين الأقباط وبينى .. أو بينهم  وبين أى مسلمين أخرين , لأن الأمر بالنسبة لى لا علاقة له بالدين كما أسلفت , بالتالى سأكون حزينا إن وضعت كلماتى البعض فى موضع المدافع .. فلا أنا أنكر ما تدافع عنه ولا تحتاج أنت للدفاع عنه أصلا .. كل ما هنالك أننى لا – ولم ولن – أقتنع بظهور العذراء مع كامل ايمانى واحترامى للديانة المسيحية

أما عن رأيى الشخصى فى كل ما حدث فهو بإختصار :  العذراء لم تظهر يا سادة .. ولن تظهر يا سادة .. والرب لا يحتاج ليظهر لكم العذراء فى السماء حتى تؤمنوا به ، والديانة المسيحية أكبر ألف مرة من أن يثبت عرشها ظهور العذراء ، أو يهز عرشها عدم ظهورة ..

الحق أقول لكم : إن أردتم أن تروا العذراء فى السماء فأصلحوا الأرض أولا .. أطعموا جوعى الأرض وأهلكوا الظالمين فى الأرض وراعوا اليتامى فى الأرض .. حينها قد تظهر العذراء فى السماء … حقا

محمد حمدى

15 Responses to “>عن وهم التجلى أتحدث”

  1. اسامه عبدالعال Says:

    >اول مره سمعت عن موضوع التجلى كان منذ عام ونصف وقتها انتبهت بشده الى الموضوع وظللت اجوب صفحات الانترنت باحثا عن كل ما يتعلق بالموضوع والدلائل والقرائن المتاحه وحقيقه ان الرئيس جمال عبدالناصر ذهب بنفسه وشاهد العذراء على كنيسه الزيتون ثم انتهى كل شئ .انتهى الانبهار بالحدث وربما تركت هذا الحدث الهام لاشاهد فيلم سينمائي وربما احد افلام البورنو والسبب ببساطه هو ما قلته انت وهو ان بعد كل هذا الضجيج لم اجد ظهورها قد صنع فارقا فباتت قصه تصديقي او عدم تصديقي للحدث لا تشكل فارقا على الاطلاق . لانى لا احتاج الى رؤيه العذراء حتى اؤمن بها فما الذي سيتغير . اننا ياصديقي فى هذا البلد نحاول العوده الى الخلف باقصي سرعه حتى اننا ننتظر نزول المزيد من الانبياء . لقد افسد علينا رجال الدين الاسلامى والمسيحى حياتنا بسيطرتهم على عقول الناس وبث الرعب فى قلوبنا حتى اصبحنا نخشي حتى التفكير فيما يقولوه لنا لذلك فانا اشفق على الجميع ممن ذهب لرؤيه العذراء.اما عن موضوع ان الملحديين قد كسبوا ارض جديده فاقول لك ياصديقي ان عدد الملحديين فى مصر فى تزايد يومى لا تتخيله واصبحت اقابله فى شتى الاماكن والطبقات وكأنهم اصبحوا جزء اساسي منا مما يجعلنى اتسائل هل سيكون هناك دين فى مصر بعد خمسين سنه او اننا ربما سنعود لعبادة الاصنام.تحياتى

  2. الشجرة الأم Says:

    >السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لو أردت أخي في الله الخبر اليقين في هذا الأمر إذهب إلى موقع اليوتيوب وشاهد برنامج بيني وبينكم للدكتور محمد العوضي ولقاءه مع مع مريام الأمريكية التي أسلمت ثم توفيت بعد المقابلة في الثالث من رمضان 2008 في حادث أليم وأنت تفهم قصدي .. تقبل مروري

  3. Sarah el eskafy Says:

    >الموضوع باختصار انهم كانوا بيجهزوا اشكال بالليزر عشان الاحتفالات بتاعتهمواحد عبيط شافها اتنطط وقال العدرا ظهرتواحنا شعب على نياته ونصه عبيط وماشاء الله اثبتولى ان متعلمين او جهلة واحدالتخلف ماشى فى البلد وبينتشرالناس بتلغى عقلها خلاصمع احترامى للعاقلين يعنى انا مش بعمم

  4. آلام وآمال Says:

    >احييك بشدة يامحمد على المقال القيم المحترم الموضوعي جدا .. بعيدا عن أي تحيز ولا اجد ما اضيفه على كلامك لانك قلت كل شيء كان نفسي اقوله

  5. dr.lecter Says:

    >شعب يعتبر العلامات الدينيه طوق نجاه ومعبر الي الله ليتم انقاذه من معاناته ولب مطالبهعليه العوض ومنه العوض بالظبط زي حكايه الشجره السنه اللي فاتت والكل عمال يبوس فيها ويتبارك فيها

  6. be pleased Says:

    >يسلم كيبوردك !

  7. ضكتور جدا Says:

    >السلام عليكم صراحة تعجبت وضحكت عندما رايت تقرير العاشرة مساءا وهو يعرض تلك الحركاتوممكن يكون تلاعب بالاضواء من أي جهة كما تحدث محمد هداية على دريموان ده كلها اوهامتحياتي على الموضوع الرائع

  8. Zaghlool Says:

    >http://alphabeta1.blogspot.com/2009/12/blog-post_27.html

  9. دنـيـا محيراني(ايناس لطفي Says:

    >انا موافقه كلامك جدا يا محمد واعتقد اننا لازم نعمل رصد لحياتنا كلها ازي الخرافه وتغيب العقل مسيطر علي عقولنا مسلمين ومسيحين يعني كلنا علي بعضنا نحن المصريين المغيب عقولنا تحت ستار الخرافات والمعجزات التي لا تحدث والاعجب ااننا نصدق ونؤمن بس يمكن هروب من الواقع هروب من ظلم الارض والتطلع لعدل السما بس ده في حد ذاته انهزاميه بنعشها كلنا نحن في انتظار جودو الذي لا ياتي

  10. david santos Says:

    >Brilliant posting! Congratulations!Happy New Year!

  11. سمر الجيار Says:

    >موضوع شائك ..والمهم أنك فتحت الحديث فيه فهناك بعض الكتاب يخشون ردة فعل الجمهور..أشكرك علي هذه الشجاعة

  12. doaa Says:

    >من أجمل ما كتبت يا محمدولا أجد ما أضيفه على كلامكتحليلك رائع بعيد عن التحيز

  13. doaa Says:

    >من أجمل ما كتبت يا محمدولا أجد ما أضيفه على كلامكتحليلك رائع بعيد عن التحيز

  14. سمر الجيار Says:

    >لدينا مشكلة في بلدنا أننا نصدق المجانين ونأخذ كلامهم علي أنه حقائق لا مراجعة فيها..بدلا من علاجهم لأن هذا أسهلhttp://saiftravel.blogspot.com/

  15. يا مراكبي Says:

    >موضوع رائع يا عزيزي .. أوفيت وغطيت الموضوع من معظم جوانبهأهم ما ذكرته أنت هو هل ما زلنا في ضعف وشك لدرجة أننا ننظر اشارات من السماء في هذا العصر؟هذا أسوأ من الوهم ذاته

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: