>"إتش دبور" .. لسعة سينمائية .. (قليلة الأدب)

>

هل تذكر معى هذا الزمن الجميل عندما كانت شتيمة (إبن الكلب) مقصورة على الرعاع وأطفال الشوارع , وكان ترديد إحد أبناء الطبقات المتوسطة أو الراقية لها كفيل بحرمانة من (فسحة) نهاية الإسبوع أو ضربه على أطرف أصابعه بالخيرزانة ؟

هل تذكر عندما كانت الرقابة المصرية تقطع الصوت عند ورود هذا اللفظ فى إحد أفلامها مثل (زوجة رجل مهم) أو (سواق الأتوبيس) ليهلل رواد السينما مـُستنتجين اللفظ الجرىء الذى قاله أحمد زكى فى لحظة غضب أو نور الشريف فى لحظة إنفعال ؟

كان هذا فى الماضى السحيق , قبل أن يغدو إستعمال هذا اللفظ أشبه بإلقاء السلام , نسمعه فى الشارع .. المدرسه … المواصلات العامه .. والأهم : نسمعه فى السينما .

و السينما هى أهم وسيلة لطبع أفكار وأراء وألفاظ جديده فى نفس المتفرجين .. المتفرجين الذين يركزون بكافة حواسهم على الشاشة العملاقه والصوت العالى بينما يغلفهم ظلام قاعة العرض , والذى يحجب أى مؤثرات أخرى عن التشويش على تركيز المشاهد … ناهيك عن التأثير الأسطورى للممثل بشكل عام كشخصية كاريزمية.. الأمر الذى دفع شركات إنتاج التبغ فى أمريكا إلى دفع الملايين للنجوم للظهور فى مشاهد أفلامهم أثناء التدخين لتعزيز رغبة التدخين لدى المشاهدين …

كل هذه الخواطر وأكثر , إنتابتنى أثناء مشاهدة فيلم (إتش دبور) بطولة أحمد مكى وإنجى وجدان وحسن حسنى …

الفيلم بأكملة ينتمى لفئة أفلام الإيفيهات .. وهى نوعية بدأت فى التسرب للسوق السينمائى المصرى منذ فترة , بعد أن وجد المنتجين أن المواطن المصرى المطحون خارج دور العرض لا يريد أن يرى نفس المعاناة التى يعانيها داخل دور العرض , فلجأوا لصناعة أفلام كوميدية خفيفه تعتمد على كوميديا الإفية وليس الموقف ..

ويعتبر فيلم إتش دبور فيلما رائعا لتشاهدة فى يوم إجازتك الأسبوعية أو فى أحد حفلات الصيف فى سينما سكندرى ساهر .. وبالتأكيد سيجعلك الفيلم تضحك كما لم تضحك من قبل , من خلال إستغلال شخصية إتش دبور التى سبق تقديمها فى سلسلة حلقات مسلسل تامر وشوقية , وأيضا فيلم (مرجان أحمد مرجان) لعادل إمام , هكذا قرر صناع الفيلم إستغلال النجاح المضمون للشخصية لتقديم فيلم كامل يحمل إسمها , وهى حيلة قديمة بدأها محمد سعد فى إستغلال نجاح شخصية اللمبى التى ظهرت كشخصية فرعيه فى أحد الأفلام فتم إنتاج فيلم مستقل يحمل إسمها . وهى إستراتيجية يبدو أنها ما تزال تحقق نجاحا حتى اليوم …

ما لفت إنتباهى بشدة فى هذا الفيلم , هو إستعمال بطل الفيلم أحمد مكى للعديد من الألفاظ التى تعتبر جديدة على السينما المصرية . ولن أتحدث هنا عن الألفاظ التى وردت فى الفيلم , والتى إستطاع صناعه الهروب من مقص الرقابه التى يبدو أنها لا تحذف إلا اللقطات السياسية أو الجنسية الفجه فقط أما الألفاظ فمع تنوعها وإنتشارها لم يصبح الرقباء على علم بكل قاموس الألفاظ الذى أصبح الشباب يحفظونه عن ظهر قلب ! فقط يمكنك مشاهدة إعلان الفيلم الذى إمتلأ بكل هذه الألفاظ بدون مراعاة لحقيقة أن هذا الإعلان يدخل إلى كل بيت فى مصر .. ولا أعرف ماذا سيكون تصرف الأب إذا سألته إبنته : يعنى إية كلمة Mother Fucker يا بابا

إنتهيت من مشاهدتى الفيلم وقد أعجبت ببعض إيفيهاته ولم أعجب بالبعض الأخر , وكان يمكن أن يمر الأمر مرور الكرام كفيلم خفيفه شاهدته فى ليلية صيفية هادئة , إلا أن ما وجدته من تغير فى سلوك الناس بعد طرح الفيلم فى السينمات أثار إنتباهى …

إنتقلت ألفاظ الفيلم بين يوم وليلة من ألفاظ مـُحرم إستخدامها بين أوساط الطبقات المحترمه إلى كلمات عاديه يبعث ترديدها على الإسترسال فى الضحك ! أكثر من هذا أننى قرأت فى أكثر من مدونة من يتعصب لموقف ما فيهتف من أعماق قلبه بشتيمة الـ A seven A بنفس الطريقة التى ذكرها احمد مكى فى الفيلم ! هنا تذكرت واقعة شتيمة (إبن الكلب) و التى ساهمت السينما المصرية بشكل غير مباشر فى الماضى لتحولها إلى لفظ عادى متداول ….

إلا أن التطور الذى إستغرق سنين لتحول كلمة إبن الكلب من شتيمة إلى كلمة عادية , لم يستغرق سوى أسابيعا عدة لتتحول كل شتائم فيلم إتش دبور إلى كلمات تجرى على لسان الناس , بل وصل الأمر أن نشرت جريدة (شووت) الرياضية مانشيت الصفحة الاولى جاء فيه :

احرقهم…يا زمالك ، فلوس و دفعولهم،الأهلي و ساندهم ، جمهور و شجعهم، إعلان و كبرهم ، فعلا A7A يا لعيبة .

هل وصل الأمر لدرجة توجيه السباب على صفحات الجرائد على طريقة إتش دبور؟!

خلاصة الموضوع عدة نقاط أساسية :
هل وصلنا مرحلة من التأثر أن لفظا أو إثنين فى فيلم هابط لممثل مبتدىء يغيرون من سياسة إستخدام الألفاظ لمجتمع كامل ؟!

هل أصاب العجز الجهاز الرقابى المصرى؟ أم أن مقص الرقيب حاضرا ليقطع تلميحا أو تصريحا بسيطا عن الرئيس مبارك بينما يغيب عن قطع ألفاظا كامله لا تحتمل اللبس أو عدم الفهم ؟!

هل تحولت مانشيتات الصحف لساحة لكل من هب ودب لإكالة الألفاظ الجارحه لكل من لا يأتى على هوى الأستاذ الصحفى (قليل الأدب) ؟

وحل كل هذه الاسئلة يأتى من خلال إستعمال الإسلوب الأمريكى للتعامل مع مثل هذه المشكلات الرقابية .. مما يسمح للمنتج بالعمل كما يشاء وبالرقيب لتحديد من بالظبط يشاهد العمل .. إلا أن الحديث عن الإسلوب الأمريكى يطول … فإلى بوست أخر إن شاء الله

16 Responses to “>"إتش دبور" .. لسعة سينمائية .. (قليلة الأدب)”

  1. قلب مصرى Says:

    >أكاد أجزم أن لا أحد من السادة الرقباء يعرف فعلا معنى A7A لأنها ببساطة إحدى الكلمات التى اخترعها عالم الشات ولا أعتقد أن أى من الرقباء قد يعرف هذه اللغة ولهذا مرت من تحت مقص سيادته، لكن غيرها من الألفاظ كيف هربت من الرقيب رغم وضوح معناها الشديد.هناك مقاييس عدة مغلوطة فى مجتمعنا فليحاول كل منا لتحسين ظروفه لتتحسن بالتالى ظروف المجتمع

  2. هبة النيــل Says:

    >سيدي الفاضلأولا أحييك على “الهدوء” الذي تتحدث به وعلى سلاسة طرح الموضوع والفكر و”رقي” التناول رغم “دناءة” المتحدث عنهلم أرى باقي المدونةلكن إن شاء الله أسعى لهذا الشرفوانتظرني

  3. شيماء الجمال Says:

    >ممممهو دة اللي كنا بنتكلم فيه الصبح..أنا سردت الوقائع و انت تناولتها بالتحليل ..برافو عليك و الله🙂

  4. bos bos Says:

    >هما أصلا ما بقوش عارفين معنى رقابة علشان كده ما بقوش بيحذفوا حاجة من أى فيلم

  5. mahasen saber Says:

    >انا فعلا استغربت اعلان الفيلم جداازاى يتقال لفظ زى ده مازر فاكر..وهو فى امريكا من احط الالفاظ اليى ممكن تتقال ده على اساس انى بسمع افلام اجنبى واتعاملت مع شوية اجانب مترمين جدا جدا على الاقل مقلوش الالفاظ دى قدامى…العيب على الرقابه الا مين اليى فيها دلوقت لسه اسمه ايه ده الناقد السينمائى نسيت اسمه …المهم لو هو يبقى فين دور الرقابه اليى كان بيوقف صناع السينما على رجل ويقعدهم رلعلى رجل…

  6. kochia Says:

    >انا كتفقة معاك في كل اللي قلته فعلا ازاي يسمحوا بكذا الفاظ انها تتقال مش عارفة مش فاهمين فعلا ولا عاملين مش فاهمين وبعدين يتساءلوا عما وصل اليه مستوي الشبابوبعدين هو عشان الشتمية مش عربي تبقي نقبلها كل الشباب دلوقتي بيفهموا الكلام ده حتي طلبة اعداديتحياتي لك بوست مميز

  7. ساسو Says:

    >معدش في حياء واللهكان زمان لو طفل شتم قدام اهله او قال حاجه عيب وهو مش عارف حته معناها كانو يوبخوه ويضربوه عليها وبعدها ميكررهاشالوقتي تلاقي الطفل يشتم ابوه وامه ويضحكو اوي وفرحنين بيه الشتيمه بقت حاجه عاديه ومتداولها ربنا يعافينا بجد بوست اكثر من رائع ومميز

  8. اجندا حمرا Says:

    >شوف يامحمد بخصوص الألفاظ اللي كان بيقولها احمد مكي في الفيلم اتعمل معاه انترفيو في جريده وشوشه علي ماأذكر و سأله الصحفي انت عارف معني كلمه ايه سفن ايهفرد أحمد مكي بكل براءه و قاله لأ مااعرفش فالصحفي قاله دي كلمه بيستخدمها بعض الشباب في التشات و قاله معناها فرد بنفس البراءه احمد مكي و قاله اصلي مش بعمل تشات و ماعرفش المعني اللي بتتكلم عنه و لكن بما انك بتقول انهم بيستخدموا الكلمه دي يبقي خلاص دي كلمه معروفه انتم معترضين عليها ليه؟لما بقي الصحفي سأله علي mother fuckerمازال احمد مكي محتفظ ببراءته قاله انتم عاملين ازمه ليه الكلمه دي زي لما بيجوا يترجموها في فيلم و يقولوا عليك اللعنه او تبا لكمن ضمن التريقه علي الرقابه في الفيلم ان واحد صحفي قال شكل الرقابه مابتعرفش لغات عشان كده عدت عليها الكلمه الانجليزي ديزي ماقلت يامحمد للأسف عشان الالفاظ دي كتير بيستخدموها دلوقتي بقت شئ عادي و لا عزاء للزمن الجميلكل سنه و انت طيب و عيد سعيد

  9. عاقلة علي ارض الجنون Says:

    >مش عارفه اقول إيه بصراحهمهزلة أخلاقيه

  10. وينكى Says:

    >قبل اى حاجه كل سنه وانت طيبمن اول ما طلع احمد مكى بشخصيته دى فى مسلسل تامر وشوقيه استظرفته قوى كاراكتر ظريفلكن انه يعمل فيلم فيه كلام بالمنظر ده؟بص انا ماشفتش الفيلم لسه فاماقدرش انى اقول حاجه عنهلكن انا بجد اتكسف جدا لما باسمع الاطفال الصغيرين فى الشارع يقولوا الكلام دهحسبي الله ونعم الوكيل

  11. ojg Says:

    >زي مانت قلت الكلام ده وغيره معروف ومن زمان جداانما مكنش حد يجرؤ يقوله قدام والده او عادي كده قدام كل الناسانما ظهوره في السينما بيديه شرعية ويخلي الناس تقوله عاااااااااااديوكأنه موجود في قاموسهم منذ الأزلاللي فارسنيان في الفاظ في الفيلم مش بيتسمح انها تتذاع لو الفيلم اجنبيانما عشان مصري محدش خد بالهتقريبا يعني الرقيب على الافلام المصرية مش بيعرف عنجليزي:Sوعجبي

  12. mostafa rayan Says:

    >بالطبع اتفق معك في كل ماقلت المشكلة ان الرقابة كجهة حكومية فيها نفس عيوب الجهات الحكومية الأخري وهي انها متكدسة بكبار السن وعدم وجود الشباب وهذه الألفاظ لا يفهما إلاالشباب فلذلك مرت على الرقابة لأنهم لم يفهموها هذه حالة مجتمع يقلد شبابه اي حد ويفعل فيه اي حد اي شيئ والحكمومة تتركه طالما انه يتحدث في التافهولكن العيب ليس في صانع الفيلم الذي استهيف الناس العيب في المتلقي الذي اقبل على الفيلم وهو يعرف الشخصية مسبقا لو كان المشاهدين خاصموالفيلم مانجح وماتعاقدت اسعاد يونس معه لخمس سنين حتي تحمي هذه الفرخة التي وجدتها تبيض لها ذهبا – كل عام وانت بخير يا اخي وعيد سعيد عليك

  13. Desert cat Says:

    >هو مع كمية الالفاظ البذيئة اللى اصبحت ثمه مميزة لكل الافلام المصرية ناهيك عن المناظر اعتقد انه لا يوجد ما يسمى بالرقابه من الاساس تحياتى

  14. مهندس مصري Says:

    >مش عارف انا مشفتش الفيلمبس فعلاً في الفاظ و تلميحات قذرة كتيرمش عارف هل لإن الرقابة مش فاهمها عدتها و لا فهمت و طنشتو فعلاً السينما هي سبب نشر ألفاظ كتير غلط بحجة الروشنة و إننا نبقى شباب كوول:)كل سنة و إنت طيب

  15. ... amr Says:

    >مممممممممم …. رقابة !!!! الكلمة دي تسمعها لما واحد يكتب كلمتين ناشفين على صدر واحد مسنود … تسمعها لما واحد يكتب رأي – مش شتيمة – مش عاجب سيادتة …. انما تيجي تقوللي رقابة على حاجة مفسدة للذوق العام – و ما اكثرها اشياء – مينفعش.. انا مش عايز اقول ان ممكن يكون في مخطط لبث مثل هذة الاشياء بشكل اوسع … من خلال السينما و التلفزيون و وووو … بس تحس ان فية اللي يهمة اوي ان شباب البلد دي يكونوا مغيبين مش عارف …. كل سنة و انت طيب

  16. a7wal el Hawa Says:

    >صادف ان كتبت شئ مشابه للب هذا الموضوع و لكن في شكل سؤال واجدك لمست جزء من المشكلة التي اظنها تحمل اسبابا كثرة و متشابكه فضلا لو سمحت تفضل بزيارة http://a7wal-el-hawa.blogspot.com/لتشاركني الراي في هذا الامرشكرا لهبة النيل لتوجيهي لمدونتكتحياتي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: