>فيلم إعادة الإكتشاف

>

عندما بدأ المخرج Joel Schumacher مخرج فيلم Batman Forever الإعداد لإخراج هذا الفيلم , لم يكن يتخيل أن يعرض الممثل الكوميدى الهزلى “جيم كارى” أن يشارك فى هذا الفيلم , وبالأخص قيامة بشخصية The riddler أو “رجل الالغاز” , وذلك لتنافى الشخصية مع نوعية الأدوار الكوميدية التى دأب جيم كارى على تقديمها …

الغريب فى الأمر أن “جيم” رفض الحصول على أجر مقابل قيامه بهذا الدور , مفضلا أن يكون أجره عبارة عن نسبة ضئيلة للغاية من مبيعات الفيلم , وعلل رغبته فى القيام بهذا الدور المختلف عن طبيعة أدوارة , بأنه يريد إرسال رساله لكل من يعتبر الفن الكوميدى فنا هابطا وسهلا , بأن الممثل الكوميدى قادر على القيام بأصعب الأدوار إذا طلبت منه …

وبالفعل حقق الفيلم نجاحا منقطع النظير, وإستطاع جيم كارى أن يحصد إنبهار النقاد ودهشة المتفرجين عندما رأوا جيم كارى يخلع عن نفسه عباءة الممثل الكوميدى الهزلى ويقدم شخصية دكتور يصاب بما يشبة الفصام المرضى الحاد (شاهد احدى اللقطات على يوتيوب) , ناهيك عن الربح المادى الضخم الذى حصل عليه نتيجة تحقيق الفيلم لإيرادات ضخمة .

وحتى اليوم يصر جيم كارى على خلع عباءة الكومديان من حين لأخر , ليقدم لنا أحد الأدوار الجادة أو حتى المرعبة , مثل دورة الذى لا ينسى فى The number 23 والذى يحكى هو الأخر عن شخص مريض نفسيا ترتبط حياتة إرتباطا لا ينتهى بالرقم 23 فى دراما نفسية مرعبه الى اقصى حد …

لا أدرى لماذا تذكرت جيم كارى , عندما كنت جالسا فى ظلام قاعة العرض , أشاهد مع إثنين من أقرب أصدقائى أحداث الفيلم العربى (أسف على الإزعاج) بطولة أحمد حلمى ومنه شلبى ومحمود حميدة … لن أكون كاذبا عندما أقول أننى قررت دخول الفيلم مجاملة لصديقة عزيزة , شائت الظروف أن نقرر أن ندخل الفيلم سويا فى إحدى الليالى السكندرية الرائعة … لولا رغبتى فى مجاملتها لجاء إختيارى لفيلم (كبارية) أو طبعا دخول أحد الأفلام الأجنبية التى يوازى الفيلم الواحد منها ما تنتجة السينما العربية فى أكثر من عام .. أو حتى الإكتفاء بالتنزة فى شوارع الإسكندرية الدافية , وإستنشاق الهواء المعبأ باليود الخالص .

يبدأ الفيلم كأى فيلم لأحمد حلمى .. مشبعا بإيفيهات كوميدية لا تعتمد على كوميديا الموقف من قريب أو من بعيد .. كل شىء ينبىء بأنه فيلم كوميدى أخر , حتى أن الملل قد تسرب الى نفسى بعض الشىء , فبالرغم من أن أحمد حلمى يعتبرة البعض كومديان الجيل , إلا أننى اراه مجرد فنان إيفيهات اخر , لا يملك موهبة سوى إضحاك المشاهدين من خلال إيفيهات صارت أقدم من أن تقول شيئا جديدا …

حتى جائت اللحظة الحاسمة … عندما يقرر المؤلف أيمن بهجت قمر أن يقدم لك صدمة العمر … لطشة قوية هى تلك التى تلقاها المشاهدين فى الربع الأخير من الفيلم . وهى الصدمة التى تعاهدت مع من شاهدت معهم الفيلم على عدم الحديث عنها حتى لا نحرق أحداث الفيلم .. أكتفى فاقول أن صديقتى قد أنهارت فى بكاء مجهش , بينما شعرت بقشعريرة وصدمة , وأنا الذى أعتبر نفسى مخضرما فى توقع أحداث الأفلام والمتفاخر دائما بأن الفيلم العربى القادر على إدهاشى لم يفكر أحد فى صنعه بعد …

ويبدو أن أحمد حلمى قد قرر الثورة على كل التابوهات السينمائية الاخرى .. بداية من الظهور كمهندس طيران ثرى من أسرة ثرية لا تهتم بالمال , بعد أن كانت شخصيات أفلامة الأخرى تدور فى نمط الشاب المتواضع الأحلام والمال (موظف فاشل فى شركة إتصالات فى فيلم ظرف طارق أو صاحب مكتب دعايه واعلان لا يحقق اى ارباح فى جعلتنى مجرما) , أو حتى من خلال كسر التابوهات السياسية والتحدث عن الرئيس مبارك علانية ورسم صورته على (تورته) كبيره بعد أن كان أجرأ الفنانين يكتفى بالإشارة للرئيس مبارك بـ (سيادة الرئيس) أو (السيد الرئيس) فقط .. ونهاية بالمغامرة الجريئة بكشف عقدة الفيلم الرئيسية فى الربع الأخير فقط من الفيلم بعد أن مل المشاهد من نفس الايفيهات المكررة طوال الفيلم .

أغنية الفيلم الرئيسية جائت قوية ومليئة بالمشاعر من المطربة شيرين (اسمعها من هنا) وجاء توقيت عرضها مناسبا وقويا للغاية , حتى أننى سمعت بعض النهنهات الإضافية من بعض الجالسين أثناء عرضها , سرعان ما إنتهت عندما بدأت الإنفراجة الأخيرة للفيلم تمهيدا لنهاية سعيدة ومضحكة (لم تكن فى محلها من وجهة نظرى) ثم لا ينتهى الفيلم قبل أن يقدم صفعة أخيرة فى المشهد الاخير فى الثانية الأخيرة من الفيلم , تصاعدت معها شهقات الجالسين وإن كنت أتوقعها بنسبة 100% بعد حدوث الصدمة الأولى .

بإختصار شديد … فيلم اسف على الإزعاج هو واحد من أنجح وأقوى وأفضل أفلام هذا الموسم وكل موسم , وسيبقى فى ذاكرة كل من شاهده وسيشاهده لفتره طويلة , وهو إعادة إكتشاف لنجم حقيقى إستطاع خلع عباءة كوميديا الإفية إلى رحاب التمثيل الحقيقى , ويضرب بعرض الحائط سيطرة سينما الجنس من أجل الجنس التى تزعمها خالد يوسف مؤخرا , وعلى الصعيد الشخصى : أعتبر هذا الفيلم واحد من أفضل خمسة أفلام عربية شاهدتها فى حياتى , فيكفى أنه الفيلم القادر على إبهارى فى زمن صارت فيه الأفلام العربية نسخا مكررة وإيفيهات فقدت القدرة على الإضحاك .

28 Responses to “>فيلم إعادة الإكتشاف”

  1. Sarah el eskafy Says:

    >فعلا وحقيقة وبكل فخر بقول للناس كلها انا دخلت احلى فيلم فى مصر من كام سنة فاتتوماشوفتش حد الا لما قلتله نصيحة تدخل فيلم احمد حلمى مع انى مش من مجانين الفنانين ولا بعشق الحاجات دى بس فعلا حلمى حطم كل حاجة حطم فكرته انه كوميديا بس او افلام مالهاش هدف سوى الضحك وبسحلمى عبقرى السنيما وبيقتحم بقوة والغريب ان محدش دخل الفيلم وحكى عن الصدمة لحد لان فعلا الفيلم صدمة لو اتعرفت اتحرقولو اتحكت الناس هتستههتر بالقصة مش زى ما يشوفوهاحتى ادق التفاصيل فى الفيلم كانت محسوبة كويس اوى اوى ومشاهده مع محمود حميدة مالهاش حل (اول مرة احب محمود حميدة انا كنت بكرهه) فيلم جامد جدا واللى مش هيدخله هيندم كتير جدا جدا

  2. شيماء الجمال Says:

    >انا شفته مرتين..مرة في الاول عشان أعيط :)و المرة التانية عشان ابص لكل التفاصيل ونا مركزة..هقولك حجات لقتت نظري بس مش هنا عشان ما احرقش الفيلم

  3. شيماء الجمال Says:

    >الفيلم طبعا انت عارف رأيي فيه..أنا دخلته مرتين و في المرة التانية إكتشفت ان كل حاجة مظبوطة جدا جدا

  4. STeeL BeaUtY Says:

    >thxgoodblog

  5. Zanooba (Zeinab sab9n) Says:

    >أنا مشفتوش بس من كلامكو عليه حموووت و أشوفه بس سمعت الأغنية تحفة و بعيط كل ما بسمعهاو أنا سعيدة أوي بزيارتك لمدونتي و مدونتك رائعة و أتمنى التواصل إنشاء اللهسلااام

  6. مجنون سينما Says:

    >تصدق شجعتني أدخل الفيلم بعد ما نت حرمت أدخل أفلام الصيف من بعد الشيء اللي أسمه بيبي دول….و هو فعلاً تاريخ السينما مليء بممثلين فاجأوا الناس لما طلعوا من منطقتهم المعروفة..

  7. Founoon Says:

    >فيلم جميل وحساس واثر فيابالرغم من اني مش من هواة الافلام المقتبسة والفيلم مقتبس من فيلم بيوتيفل مايند لراسل كرو المأخوذ اصلا عن قصة حقيقية الا اني لم اشعر بالضيق من فكرة الاقتباس يمكن لاول مرة في حياتي الفيلم جميل بالفعل ومؤثرحلمي فنان حقيقي

  8. كاتب مصري Says:

    >كل وديدي أول زيارة ومش هتكون الأخيرةيبدو ان دماغك فعلا دي لوحدهاكل ودي وياريت تشرفنا يا فندم

  9. Arfana Says:

    >I don’t comment much, I prefer reading…. but your blog honestly is.. well.. different :-)Keep Walking Johny Walker

  10. banouta masreya Says:

    >اولا مدونتك بجد مختلفة و من المدونات القليلة اللى شوفتها و ندمت انى مش متبعاها من فترةبالنسبة للفيلم فهو من احسن افلام الصيف ده بعد فيلم حسن و مرقصاحمد حلمى فى رأيي مش كوميديان بالعكس نادرا ما كنت بضحك فى افلامه لن المرة دى تفوق على نفسه حقيقى..فيلم مختلف بكل المقاييس تمثيله اكتر من رائع حتى اللبس و اللوك اللى طلع بيه و اللى كنت مستغرباه لحد ما كملت الفيلم لاخره كلهم بيأكدوا ان احمد حلمى مش مجرد اراجوز بيطلع يضحك الناس بكام افيه مبتذل لكنه فنان واعى و ذكى و بيعرف يختار..دخلت الفيلم مرتين و ماعنديش مشكلة ادخله مرة تالتة فيلم حقيقى مبهر

  11. Manamino Says:

    >اخي مدونتك جامدة جدااااا ودي اول زيارة ليا انما بجد اوعدك مش هاتكون الاخيرة انا ضفت لينك مدونتك عندي ياريت تشرفني بالزيارة

  12. مين أنا Says:

    >الأستاذ محمد حمدي، تحية طيبة وبعد… أهنؤك بهذه المدونة الراقية تصميمًا ومضمونًا… هذه زيارتي الأولى وأعتقد أنها لن تكون الأخيرة … أعجبتني جدًا رؤيتك التحليلية للفيلم والمقاربة بين حلمي وجيم كاري فقد كانت موفقة لأقصى درجة… ولكن لي عندك عتابًا رقيقًا أتمنى أن يتسع صدرك للاستماع إليه… شعرت عندما قرأت بوست السلفية الذي كتبته أن معلوماتك عن السلفية غير كافية وأنك ربما تعرضت للفكر السلفي عن طريق التعامل مع شخص أو أشخاص أثروا في بناء وجهة نظرك تلك فجاء البوست نقدًا لسلوكيات قد تكون خاطئة من وجهة نظرك وليس نقدًا للمنهج السلفي ذاته… مع العلم أنني لست سلفيًا ولكن أعرف كثيرًا منهم ، منهم المهندس والطيب ورجل الأعمال… وإذا أسقطت عليهم جميعًا صبغة الجمود وعدم التفكير ففي الحقيقة سوف أشعر بظلم كبير … رجاءً أن تتعمق أكثر في دراسة المواضيع وخصوصًا التي يتعلق منها بالدين قبل الخوض فيها بهذا الأسلوب الساخر… وأخيرًا أتمنى ألا يفسد هذا الاختلاف في الرأي للود قضية… تحيتي وتقديري

  13. إنعكاس Says:

    >الفاضل محمد حمدياولا نورت مدونتي المتواضعة جداثانيا نقدك للفيلم وتحدثك عنه رائعوانا من عشاق افلام احمد حلمي برغم اني لا احب السينما عامةوكان مقرر اني اشوف الفيلم فعلا بس حصلت ظروف حالت اني اقوم بدهلكن اصدقاء ليا كتير بيحكوا عن روعة الفيلموانه متميز بكل المقاييسوبأذن الله سأراه في أقرب وقتتحياتي عزيزي جومانا حمدي

  14. dr.lecter Says:

    >بص انا معاك ان الفيلم حلو جدا واتبسطت منه لكن نفسي بجد ان حلمي بما انه قرر يغير من النوعيه ويعمل افلام مختلفهيخليها واقعيه شويهيعني ماتبقاش النهايه ان الريس وافق علي اختراعهورجع الشغلوحب حبيبتهوعاش في تبات ونباتوالنخع ده كلهوكمان شخصيه زي شخصيه محمد شرف ازاي تتكتب بلروعه دي وماتطلعش غير 3 مشاهد ياشيخ انا ممكن اعملك فيلم كامل من الشخصيه دي لكن طبعا علشان سب ايمن عاوز يعمل فيلم لايت مافيهوش كئابه خلي الفيلم يعدي بسرعهوكمان حكايه الاقتباس دي ماشي هاعديها حلمي عملها السنه اللي فاتت وكانت كويسه برده رجعوا تاني هناهو ايه الحكايه مافيش عندهم افكار جديده؟ اه هو صحيح مختلفه تماما عن الفيلم الاجنبي بس برده كان نفسي كده تبقي الفكره بيوور مصريه خالصه ابا عن جدوصدقني احنا كسينمائيين قادرين علي عمل افلام بافكار رائعه من بيئه مصريه صرفه واقعيه مش محتاجين نقتبسلكن ارجع واقول ان الفيلم انساني جدا وجميل للغايه وكنت باقول لواحده قبل كده ان الفيلم ده بيعبر عن شريحه كبيره من الشباب عايشه حاليا وكلها بتعاني من الفصام زي حسنلكن باعيب عليك حكايه انك اتنقدت خالد يوةسف في فيلمه الاخير رغم ان فيلمه من الناحيه الفنيه والتقنيهوالفكريه افضل افلام السنه دي بلا منازع سيبك بقي من الجنس والهجص ده اللي عاوز يدخل فيلم علشان جنس براحته لكن مايجيش يقول ان الفيلم مافيهوش الا جنسطيب ماروايه شيكاغو فيها جنس صريح اكتر من اي فيلم بورنو ومع ذلك مطاغيتش علي الفكره الاساسبه بل كانت وسيله غير مباره للتعبير عن تلك المجموعه المغتربهمعلش طولت عليك ياحبي بس استحملني

  15. قلب مصرى Says:

    >رب صدفة خير من ألف ميعادالصدفة وحدها هى التى ساقتنى إلى مدونتك الجميلة وإنى لأجد نفسى مضطر للإعتذار لنفسى إنى لم أطالع هذه المدونة من قبلإن شاء الله أكون من متابعيك الدائميندمت سالماً

  16. appy Says:

    >حلو تحليلك للفيلم شجعتنى فعلا انى اشوفه سمعت عنه انه كويس اوى

  17. Rannona Says:

    >كل ده عشان تقولنا ان الفيلم عجبك؟؟:))انت واخد نسبة عالدعاية ولا ايه؟؟عامة انا بحب أفلام حلمي وهحاول أشوفهتحياتي🙂

  18. بنت مصريه Says:

    >انا دخلت الفيلم مع اخويا وهو كان شافه قبل كده وانا لا وبصراحه الفيلم كان قادر انه يفطسنى م الضحك ف الجزء الاول ويخللى عيونى تدمع لوحدها ف الجزء التانى بس ليا تعليق بحكم تخصصى ف علم النفس ان احمد حلمى اى (حسنكانت اعراض مرضه تدل على هلاوس سمعيه وبصريه واشراف على نوبه اكتئاب وليس فصام كما صوروها ف الفيلم لان الفصام موضوع تانى خالص غير كده وعجبنى برضه ان احمد حلمى قال مصطلح فصام صح وهو سكيزوفرينيا وليست شيزوفرينيا زى ماهو متعارف عليها عند عامه الناس وانا بعتبر ان هذا الفيلم من اروع الافلام احييك عالبوست الجميل

  19. د\أسماء علي Says:

    >المشكلة في ان المتجين والمخرجين بيقولبوا الفنانين يعني بيحطوهم في قالب معين وبيخافوا يغيروه عشان ماتبقاش مجازفة .. و واضح اني هاشد الرحال من بكرة اروح اتفرج على فيلم حلمي ..

  20. Desert cat Says:

    >شوفته يا محمد وعلشان مش احرقهمش هحكى برضه لكن اقدر اقولك انى فضلت متماسكة لكن اغنية شيرين كانت القشة التى جعلتنى افقد توازنى تحياتى لتحليلك الثرى يا باشا

  21. قوس قزح Says:

    >انا عجبنى الفيلم جدا و عجبنى احمد حلمى فيه اوى اعتقد ده احسن فيلم فى الموسم ده تحياتى

  22. محمد إبراهيم محروس Says:

    >مدونة لذيذة سعيد بالمرور من هنالسة مشفتش الفيلمبس كلامك يشجع أن الواحد يشوفهخالص تحياتي

  23. shasha Says:

    >فيلم جميل ومدونتك كمان اول زيارة واعتقد انها ستتكرر باستمرار تحياتى

  24. momken Says:

    >انا مستغرب اوى من كلامكملانى عارف احمد حلمىومتاكد ان احلى حاجه فيه هى مراتهبس ماشى هشمى وراكم المره دى وادخل تانى افلام عربىولو طلع وحش يبقى حسبى الله ونعم الوكيل فيكم يوم اجازة هيبوزتحياتىوشكرا للتحليل الرائعتقبل مرورى

  25. Ihab Omar Says:

    >معذرة و لكن الفيلم ملطوش بالكامل من فيلم عقل جميل لــــــــ راسل كرو

  26. أبو الفـــداء Says:

    >كان فليما رائعا جدا ومؤثرا…وكذلك آداء أحمد حلمي…وبالفعل لازم يتشاف مرتين …

  27. ياسمين نعمان Says:

    >فعلا الفيلم عجبني أوي .. مع اني برده زهقت شوية في الأول بس بعد كدة عجبني .. و فعلا أحمد حلمي تمثيله كويس جدا و ده كان باين من قبل كدة شوية .. بس ظهر بقوة في الفيلم دهو على فكرة الفيلم مش مسروق من beutiful mind هو بس نفس الفكرة الأساسية اللي هي متاحة لأي حد يتكلم عنها بس باختلاف الطريق اللي هيتناولها بيها .. بس هي ايه الخمس أفلام التانية اللي انت شايفها أفضل أفلام عربية؟

  28. Ahmed Shokeir Says:

    >تعجبت كثيرا عند قراءة التدوينة لأن ماكتبته بالفعل يتشابه ويقترب كثيرا مما كتبت بالغرم من اني كتبتها بعدك بعدة شهوروشيئ جميل ان تتلاقى الأفكار والرؤى بهذا الشكل وكأننا بالفعل نجلس متجاورين وتدور بأذهاننا نفس الأفكارحتى رؤيتك لأحمد حلمي قبل هذا الفيلم لاتختلف عن رؤيتي نهائياتحياتي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: